منتديات فنان سات

 سيرفر Cccam مجاني google play APK download متجــر فنان سات والشراء عبر الانترنت
 تأسيس هذا الموقع عام 2003 مركز رفع موثوق لفنان سات الغالي فنان سات على قناة البابلية

 Falcon iptv . Premium IPTV Server

التحديث الجديد لتطبيقنا فالكون عبر جوجل بلاي ننصح بتحميله

https://play.google.com/store/apps/details?id=com.falconiptv.net

FALCON IPTV ، هو تطبيق مخصص حصرا للمشتركين FALCON  IPTV ، فهو أول بوابة الوسائط المتعددة التي تقدم مسلسلات والمسرحيات والأفلام والقنوات التلفزيونية.
وتتوفر على أكثر من 6500 قناة
وأكتر من 5000 فيلم ومسرحيات ومسلسلات .

للحصول على اليوزر والباسورد الرجاء التواصل مع احد الموزعين المعتمدين على شبكة الانترنت.

For sales and technical support

004915771234187

 

يمنع منعا باتا الاساءة الى اي عضو او اي مشرف وأي اساءة من اي شخص سيتم ايقافه فورا

 


العودة   فريق فنان سات > رمضانيات فنان سات soka > قســم اسلاميات فنان سات (المنتدى الاسلامي العام) > قسم القرأن الكريم
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
منتديات فنان سات سوكا بنيت عام 2003 وجامعة الفضائيات الاولى


فقد كذبوا بالحق لما جاءهم

قسم القرأن الكريم


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-06-2018, 03:02 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سمير عبد الرحمن
مشرف القسم الاسلامي






سمير عبد الرحمن متواجد حالياً

افتراضي 06-06-2018 الكاتب سمير عبد الرحمن , 03:02 AM فقد كذبوا بالحق لما جاءهم

بسم الله الرحمن الرحيم
من النظائر القرآنية الآيتان الكريمتان:

الأولى: قوله عز وجل: {فقد كذبوا بالحق لما جاءهم فسوف يأتيهم أنباء ما كانوا به يستهزئون} (الأنعام:5).

الثانية: قوله سبحانه: {فقد كذبوا فسيأتيهم أنباء ما كانوا به يستهزئون} (الشعراء:6).

فقد ذكر سبحانه في الآية التي في الأنعام ما كذبوا به، وهو الحق لما جاءهم، وقال: {فسوف يأتيهم} وفي سورة الشعراء لم يذكر ما كذبوا به، وجعل بدل (سوف) (السين) ومن ثمة يكون السؤال: ما وجه هذا الاختلاف بين الآيتين؟ وهل كان يجوز أحدهما مكان الآخر؟

أجاب الخطيب الإسكافي عن هذا السؤال بما حاصله: إن آية الأنعام قد وُفِّيَ المعنى فيها حقه من اللفظ؛ لأنها سابقة للثانية، وإن كانتا مكيتين، فجاءت ألفاظ آية الأنعام مستوفية لمعناها.

أما آية الشعراء فقد بُنيت على الاختصار لما سبق في الأولى من البيان؛ لذا اقتصر على قوله: {كذبوا} وهذا اللفظ إذا أُطلق كان لمن كذب بالحق، كقوله عز وجل: {ويل يومئذ للمكذبين} (المرسلات:15) وصار قوله تعالى في الشعراء: {فقد كذبوا} من هذا القبيل بعد البيان الذي سبق في سورة الأنعام.

فحاصل جواب الإسكافي أن آية الأنعام لما كانت متقدمة ناسبها الإطناب، فذكر سبحانه قوله: {بالحق} وقوله تعالى: {فسوف} أما آية الشعراء لما تأخرت عن آية الأنعام، فقد ناسبها الإيجاز.

وأجاب ابن الزبير الغرناطي بنحو قريب من جواب الإسكافي، وحاصل جوابه أن آية الأنعام لما ترتبت على إطناب وبسط آيات من حمده سبحانه، وانفراده بالخلق والاختراع؛ حيث قال تعالى: {الحمد لله الذي خلق السماوات والأرض وجعل الظلمات والنور ثم الذين كفروا بربهم يعدلون} (الأنعام:1) فذكر سبحانه خلق السماوات والأرض، وخلق الظلمات والنور؛ فالظلمات عن أجرام هذه المخلوقات، والأنوار عن أجرام ما جعل في السماوات وزينها بها من شمس وقمر وكواكب للاقتداء والضياء.

ثم ذكر سبحانه خلقهم من طين، وقد تردد في الكتاب العزيز تنبيه المكلفين بما صُدِّرت به سورة الأنعام، فقال تعالى: {إن في السماوات والأرض لآيات للمؤمنين} (الجاثية:3) وقال تعالى أيضاً: {تبارك الذي جعل في السماء بروجا وجعل فيها سراجا وقمرا منيرا} (الفرقان:61).

ثم قال بعد آية الأنعام: {وما تأتيهم من آية من آيات ربهم إلا كانوا عنها معرضين} (الأنعام:4) فلما تقدم هذا الإطناب، ناسبه ما أتبع به من قوله تعالى: {فقد كذبوا بالحق لما جاءهم فسوف يأتيهم أنباء ما كانوا يستهزئون} (الأنعام:5) فناسب الإطناب الإطناب.

أما آية الشعراء فقد سبقها قوله سبحانه: {تلك آيات الكتاب المبين} (الشعراء:2) ثم اعترض بتسلية نبيه صلى الله عليه وسلم، فقال: {لعلك باخع نفسك ألا يكونوا مؤمنين} (الشعراء:3) وليس هذا المـُعْتَرض به مما ذكروا به، ثم قال بعد: {إن نشأ ننزل عليهم من السماء آية فظلت أعناقهم لها خاضعين} (الشعراء:4) وهذا راجع إلى تسليته عليه السلام، فلم يبق مجرداً لتذكيرهم سوى قوله تعالى: {تلك آيات الكتاب المبين} (الشعراء:2) وما بعدُ من وعيدهم وتهديدهم بقوله: {وما يأتيهم من ذكر} (الشعراء:5) وهذا إيجاز، فناسبه ما تعلق به من قولهم: {فقد كذبوا فسيأتيهم أنباء ما كانوا به يستهزئون} (الشعراء:6) إيجازاً لإيجازٍ، وإطناباً لإطناب.

وحاصل جواب الغرناطي أن آية الإنعام لما بُنيت على الإطناب ناسبها ذكر قوله تعالى: {بالحق} والإتيان بحرف التنفيس {فسوف} أما آية الشعراء لما كان مبناها على الاختصار، فقد ناسبها عدم ذكر ما ذكره في سورة الأنعام.

وبالمقارنة يتبين أن توجيه الإسكافي للآيتين مرده إلى التقديم والتأخير؛ فالتقديم يقتضي التفصيل، والتأخير يقتضي الإيجاز، أما الغرناطي فتوجيه الآية عنده مرده إلى الإطناب والإيجاز، فحيث أن آية الأنعام جاءت في سياق الإطناب، فقد اقتضى المقام الإطناب في القول، وحيث أن آية الشعراء جاءت في سياق الإيجاز، فقد اقتضى المقام الإيجاز.


المصدر / اسلام ويب






الموضوع الأصلي : هنا    ||   المصدر : فنان سات
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
بالحق, جاءهم, كذبوا


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فقد كذبوا بالحق لما جاءهم سمير عبد الرحمن قسم القرأن الكريم 0 05-02-2018 02:53 AM
تفسير: (كدأب آل فرعون والذين من قبلهم كذبوا بآياتنا فأخذهم الله بذنوبهم) سمير عبد الرحمن قسم القرأن الكريم 0 23-09-2017 03:02 AM
تفسير: (كدأب آل فرعون والذين من قبلهم كذبوا بآياتنا فأخذهم الله بذنوبهم) سمير عبد الرحمن قسم القرأن الكريم 0 17-06-2017 02:32 AM
تفسير: (ولما جاءهم كتاب من عند الله مصدق لما معهم) سمير عبد الرحمن قسم القرأن الكريم 0 20-02-2017 02:23 AM
تفسير: (ولما جاءهم كتاب من عند الله مصدق لما معهم) سمير عبد الرحمن قسم القرأن الكريم 0 12-03-2016 02:24 AM


الساعة الآن 06:06 PM

fannansat.fr

 



منتديات فنان سات اكبر موسوعة شاملة فضائيات adsl
جميع الحقوق محفوظة فنان سات © 2003 - 2018 جامعة الفضائيات الأولى

Security team

منتديات