https://www.facebook.com/ADMINJKL

النسخة الجديدة من تطبيقنا على الاندرويد وابل ستور Falcon iptv pro

للوكلاء والموزعين سيرفرات فالكون iptv واتس اب الشركة

00491606309884


العودة   فريق فنان سات > رمضانيات فنان سات soka > قســم اسلاميات فنان سات (المنتدى الاسلامي العام) > قسم الحديث والسنة النبوية
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
منتديات فنان سات سوكا بنيت عام 2003 وجامعة الفضائيات الاولى


من أسس المجتمع النبوي في المدينة

قسم الحديث والسنة النبوية


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-04-2019, 02:15 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سمير عبد الرحمن
مشرف القسم الاسلامي






سمير عبد الرحمن متواجد حالياً

افتراضي 17-04-2019 الكاتب سمير عبد الرحمن , 02:15 AM من أسس المجتمع النبوي في المدينة

بسم الله الرحمن الرحيم
من توجيهات المصطفى صلى الله عليه وسلم

ب - من أسس المجتمع النبوي في المدينة

عن عبدالله بن سلام، قال: لما قدِم النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم المدينة، انجفَلَ الناس إليه، فجئتُ في النَّاس لأنظر فيه، فلمَّا استبنتُ وجهَ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، عرَفتُ أنَّ وجهه ليس بوجهِ كذاب، فكان أوَّل ما تكلَّم به أن قال: ((يا أيُّها النَّاس، أفشُوا السلام، وأطعِموا الطعام، وصِلوا الأرحام، وصَلُّوا بالليل والناسُ نيامٌ؛ تدخُلوا الجنة بسلام))؛ أخرجه الترمذي، وقال: هذا حديث صحيح.

الشرح:
فور بيعة العقبة أذِن النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم لصحابته في الهجرة إلى يثرب؛ فلبَّوا نداءه زرافاتٍ ووحدانًا، وتتابَعَ خروجُهم إليها، حتَّى أذن الله تعالى له في الهجرة، فانطلق مع أبي بكر الصدِّيق رضي الله عنه ليلة 27 صفر في رحلةٍ شاقَّةٍ خطَّطَا لها، كما كانت العناية الربانيَّة تحفظهما، وما أن وصل المدينة حتَّى وجد الناس يستقبلونه أنصارًا ومهاجرين، ومشركين ويهودًا.

هذا المجتمع المُختلط والمتعدِّد الأديان، وربَّما الأعراق - ستُؤلَّف منه دولةٌ يجب أن تكون قويَّةً بما يكفي لمواجهة التيَّارات العاتية من الداخل والخارج؛ ولهذا كان أوَّل ما بدأ به صلَّى الله عليه وسلَّم حديثه إلى النَّاس عقيب وصوله أن قال: ((يا أيُّها النَّاس، أفشُوا السلام، وأطعِموا الطعام، وصِلوا الأرحام، وصَلُّوا بالليل والناسُ نيامٌ؛ تدخُلوا الجنة بسلام))؛ أخرجه الترمذي عن عبدالله بن سلام، وقال: هذا حديث صحيح.

ونتساءلُ هاهنا: لِمَ كان التركيز على هاته الأمور الأربعة، وهي أمورٌ معنويَّةٌ في عمومها، ولم يُركز على حثِّ الناس على الزراعة أو التجارة، أو الصناعة صناعة السلاح؟
إنَّ محمدًا صلَّى الله عليه وسلَّم إنسانٌ كاملٌ، ورسولٌ مكلَّمٌ من السماء؛ فهو موفَّقٌ فيما يفعله ويقرِّره.
فلنُلقِ نظرةً عجلى على ما يحمله ذاك الحديثُ من معانٍ استدعت التركيز عليها.
استفتح النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم خطابه لمواطني مدينته، بقوله: ((يا أيُّها الناس))، فهو خطابٌ عامٌّ يشمل المسلمين والمشركين واليهود، وذلك كأسلوب في الدعوة إلى الإسلام، ولترغيب غير المسلمين في الدُّخول تحت ظلاله، وهو أسلوبٌ بليغٌ يجمع ولا يُفرِّق، يُعمِّم ولا يُميِّز؛ لكنه في نفس الوقت لا يُجامل على حساب الحق، فقد بيَّن أن خاتمة ذلك دخول الجنة.

أمَّا الخَصلة الأولى التي دعا إليها صلَّى الله عليه وسلَّم، فهي: ((أفشُوا السلام))، والسلام هو تحيَّة الإسلام، وتحيَّة أهل الجنَّة، وشعارُ المسلمين "السلام عليكم"، فعندما تقرأ على أخيك السلام، فأنت تُذكِّره بالله عزَّ وجلَّ؛ لأنَّ السلام من أسماء الله تعالى الحسنى، ولأنك عند ذلك تُعاهده بأن تكون مُسالمًا له، لا يصدر منك تجاهه أيُّ أذًى أو ضر، فتُلقي السلام على مَن عرَفت وعلى مَن لا تعرِف؛ لتزول تلك الوحشة بين الناس، ولنبتعد عن الخصال المذمومة من الكِبر والاحتقار.

وقد يُقصَد بالسلام أيضًا الحرص على ما يُؤلِّف القلوب، ويجمع الكلمة، ويرصُّ الصفوف، وتحاشي كل ما يُفرِّق أو يشحن القلوب بالبغضاء، ويُفضي إلى العداوة؛ فذِكرُ الله تعالى، واطمئنان الإنسان على دمه وعرضه وماله، والحرصُ على تآلف القلوب - شيءٌ مساعد على التعاون على البناء والعمل وتنمية المجتمع، أمَّا الغفلة عن الله تعالى، وعدم إحساس الإنسان بالأمن، وخوفه من الغدر به، فمُفسدٌ للتعاون، معطلٌ للتنمية، وحائلٌ دون تمام البناء.

وأمَّا الخَصلة الثانية التي دعا إليها صلَّى الله عليه وسلَّم، فهي: ((وأطعِموا الطعام))؛ أي: ابذلوه لمَن يحتاجه، ولم يقُل: الكساء؛ لأن الناس إلى الطعام أحوج، قال تعالى: ﴿ وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ ﴾ [المدثر: 44]، وهو محمود أبدًا؛ لكنه في زمن الهجرة وقد ترك المهاجرون كلَّ ما يملكون في مكَّة - أحمدُ وألزم؛ فكيف تُغطَّى حاجة أولئك الوافدين على المدينة من الطعام إن لم يبذله لهم إخوانهم من مواطني المدينة الذين آوَوا ونصَروا واستقبَلوا؟ فبئس الضجيعُ الجوعُ، وأيُّ ارتفاعٍ لبناء دولةِ الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم وبطونُ البُناةِ طاوية، وجسومهم هزيلة؟ وأيُّ معنى لأخوَّة الدِّين أو الوطن إذا كان هذا شبعانَ نائمًا، وذاك يبيتُ يتقلَّب من الجوع؟ إذًا فإطعام الطعام ضرورةٌ لقيام الدولة وتنمية المجتمع.

وأمَّا الخَصلة الثالثة التي دعا إليها صلَّى الله عليه وسلَّم، فهي: ((وصِلوا الأرحام))، التي حذَّر الله تعالى من قطعها حين قال: ﴿ فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ ﴾ [محمد: 22]، ولا شكَّ أن المجتمع حتى يكون متماسكًا وقويًّا يجب أن تكون علاقاته متينةً، وخاصَّةً بين أفراد الأسر المكوِّنة له، وتتَّسع الدائرة لتشمل الأقارب المُحيطين بالأسر حتى تشمل القبيلة والعشيرة، وهذا مع ما فيه من قوَّةٍ - كما أسلفنا - ضامنٌ للتأثير حين الدعوة إلى الإسلام، والأمرِ بالمعروف والنهي عن المنكر، ووسيلةٌ لتيسير التواصل بين الحاكم والمحكوم؛ طاعةً من الرعيَّة، وتلبيةً للحاجات من الحاكم، كما أنَّ صِلة الأرحام وسيلة يُتوصَّل بها إلى التكافل الاجتماعي وإطعام الطعام، فصِلةُ الأرحام ضروريَّة لقيام مجتمعٍ قويٍّ مُتماسِك.

وأمَّا الخَصلة الرابعة التي دعا إليها صلَّى الله عليه وسلَّم، فهي: ((وصَلُّوا باللَّيل والنَّاسُ نيامٌ))؛ يعني: قيام الليل ومناجاة الله تعالى؛ يقول الله تعالى: ﴿ تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا ﴾ [السجدة: 16].

والخصال الثلاث السابقة مع كونها طاعاتٍ عظيمةً يُؤجَر عليها الإنسان كالعبادات، فإنَّها تنفعُ الآخرينَ ابتداءً قبل صاحبها؛ فهي قيمٌ اجتماعية، والأوَّلان من فروض الكفايات التي ينبغي أن يُتكفَّل بها في المجتمع، بغضِّ النظر عن فاعلها.
وأمَّا الثالثة - أي: صِلة الأرحام -: ففرضُ عينٍ على كلِّ فردٍ له رحم قريبة أو بعيدة.

وأمَّا قيام الليل، فأمرٌ يعني الفرد وحده؛ فهو يصلِّي لله تعالى لغاياتٍ، أهمُّها: تحصيلُ الأجر وتزكية النفس، وتزكية النفس مع أنَّها تخصُّ الإنسان نفسَه لكنْ لها بُعدٌ اجتماعيٌّ؛ وذلك أنَّ صلاح المجتمع من صلاح الأفراد، ولأن قيام الليل يُعطي الإنسان طاقةً يتحرَّك بها في المجتمع بإيجابيَّة نافعًا لغيره، مُحقِّقًا ما ينهض به؛ فقيام الليل إذًا حاجة اجتماعيَّة.

وبعدُ، فقد تبيَّن لنا بعد عرضٍ موجزٍ لمعاني تلك الخلال الأربع أنَّها ضروريَّة لكلِّ مجتمعٍ يُبنى، أو دولةٍ تُؤسَّس، وهذا يدعونا إلى الاهتمام بها إذا كنَّا ننشُد مجتمعًا فاضلًا قويًّا يتقدَّم أُمَمَ الأرض، وازددنا إيمانًا بأن محمدًا رسول الله حقًّا.
المصدر /الالوكه






الموضوع الأصلي : هنا    ||   المصدر : فنان سات
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المجتمع, المدينة, النبوي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أثر القرآن في سلوك المجتمع المسلم سمير عبد الرحمن قسم القرأن الكريم 0 18-11-2018 02:07 AM
أرسنال بطل درع المجتمع الإنجليزي hosam1000 الدوري الإنكليزي 1 06-08-2017 11:18 PM
ركائز المجتمع المسلم ايمن مغازى قســم اسلاميات فنان سات (المنتدى الاسلامي العام) 0 18-05-2017 10:21 PM
أثر القرآن في سلوك المجتمع المسلم سمير عبد الرحمن قسم القرأن الكريم 1 04-10-2015 02:15 PM
التكافل عنوان المجتمع المتماسك سمير عبد الرحمن قســم اسلاميات فنان سات (المنتدى الاسلامي العام) 2 27-05-2015 05:18 PM


الساعة الآن 11:39 PM

fannansat.fr

 



منتديات فنان سات اكبر موسوعة شاملة فضائيات adsl
جميع الحقوق محفوظة فنان سات © 2003 - 2019 جامعة الفضائيات الأولى

Security team

منتديات